Thursday, October 12, 2017

سنقيم مهرجان

قال السيد أحمد ميرعلايي حول شائعات توقف فعاليات المهرجان:

سنقيم مهرجان "طريق الوفاء" بكل ما لدينا من طاقة

و حول الشائعات التي إنتشرت في بعض وسائل الإعلام المتعلقة بتوقف فعاليات المهرجان، قال أحمد ميرعلايي مدير مهرجان "طريق الوفاء" لوكالة صبا الإعلامية: لم تتوقف فعاليات المهرجان، و نحن نسعى وبكل طاقاتنا لنقيم المهرجان على الشكل الأفضل. تم التفاعل الجيد حتى الآن مع المهرجان سواءً من الداخل أو الخارج، و نحن الآن في مرحلة انتقاء الأفلام، السيناريوهات، و الصور و الإعلان عن الأعمال المرشحة في وسائل الإعلام.

و تابع قائلاً: من الطبيعي حدوث مشكلات مالية في مثل هذه البرامج الثقافية، و لكننا نسعى ألّا تُبعدنا هذه المشكلات المالية عن أهداف المهرجان الأصلية و التي يُقام بدورته الأولى. ربما يحصل بعض التغييرات في المهرجان و لكن نحن و شورى التخطيط و كافة المساهمين في إقامة هذا المهرجان، نسعى بكل طاقاتنا لنقيم المهرجان على الشكل الأفضل.

و حول كيفية إقامة المهرجان و رعاية المعايير العامة للمهرجانات، أشار ميرعلايي: نظراً لللتفاعل الملفت للنظر من المهتمين و خصوصاً الفنانون الأجانب مع هذا المهرجان و الذي فاق حدّ التوقع، ستكون مراعاة المعايير المطلوبة في إقامة المهرجان من أهم الأمور التي نسعى لمراعاتها في إقامة المهرجان، و كلّنا على رأيٍ واحد  بأنّنا و بإقامة المهرجان على الشكل الأفضل، سنتمكن بتعريف العالم بملحمة مسيرة الأربعين الحسينية.

و حول أهمية مهرجان "طريق الوفاء" أوضح ميرعلايي: إنّ التفاعل الإيجابي و السريع خلال مدة قصيرة من الإعلان عن المهرجان و وصول مشاركات فنية للمهرجان من أكثر من 80 بلداً في العالم، لا شكّ هو أمرٌ منقطع النظير و إن دلّ على شيء فإنما يدلّ على المكانة العالية التي تحظى بها المواضيع الدينية و خاصةً مناسبات ثقافة أهل البيت عليهم السلام، من قبل المجتمع الفني في العالم الإسلامي، و هو أمر بغاية الأهمّية.

و أكمل في نفس السياق قائلاً: نظراً للتعمد في التعتيم الإعلامي على حدثٍ مهم كمسيرة الأربعين الحسينية على مستوى العالم، يأمل زملاؤنا في نقل أخبار المهرجان لأذهان عموم الناس في العالم و بكافة الوسائل، لربما كانت إن شاء الله وسيلةً لتحقق الصحوة و تنامي الوعي و البصيرة على مستوى أوسع. بالطبع هذا أحد أهداف المهرجان التي قمنا بالتخطيط له، إلى جانب باقي الأهداف كدعوة أهل الفن للمشاركة في مواضيع المهرجان و العمل على رفع مستوى الأعمال من ناحية الجودة بالإضافة للتعرّف على الثغرات و إزالة العوائق أمام إنتاج أعمال من هذا النوع.

و حول أهمية مهرجان "طريق الوفاء" أشار أيضاً: يجب أن تحظى هكذا مهرجانات كمهرجان "طريق الوفاء" التي عادةً ما تتطرق لمواضيع خاصة و دينية و التي عادةً ما تلقى تفاعلاً من قبل الجمهور سواءً من داخل إيران أو من باقي دول العالم، بدعمٍ من المسؤولين المعنيين و بشكل أكثر جدّية، حتى يتسنّى لهكذا أحداث و برامج و التي لها فائدة كبيرة في التبليغ للإسلام الأصيل و القيم الثورية و الإنسانية و محاربة حالة العداء للإسلام، التركيز لتحقيق أهدافها في ترويج الثقافة العاشورائية و ألّا تواجه مشكلات في الميزانية أو التنسيق، تعيقها عن تحقيق ذلك.